القائمة الرئيسية

الصفحات

ليست فقط علامة تجارية أصبحت البراندات تغزو عقول الناس

ليست فقط علامة تجارية أصبحت البراندات تغزو عقول الناس

ليست فقط علامة تجارية أصبحت البراندات تغزو عقول الناس

خلال يوم واحد يمكن أن تلاحظ وجود أكثر من 5000 علامة تجارية مشهورة ولها قاعدة من المستهلكين والجماهير التى تفضلها عن غيرها ، ليس فقط ذلك ولكن يوجد بعض الناس التى تتابع التغيرات التى تطرأ على تلك الشركات عن قرب فى حالة من الهوس المقترن بالإستهلاك الغير مبرر .

كل أوقات يومك أنت تستخدم تلك المنتجات وبشكل متكرر منذ أن تستيقظ حتى تنام ، الساعة ، الجوال ، فرشاة الأسنان ، القهوة ، الكمبيوتر ، حتى أن بعضها يتخطى حاسة البصر والسمع لغيرها من الحواس مثل الشم والتذوق مثلاً عندما تشرب القهوة ، المنتجات من حولنا أصبحت لها شخصية مثل البشر تماماً .

الأن أصبح المتخصصين التسويقين والمصممين ، والمهتمين بالشؤن البصرية ، وغيرهم من المهتمين بدراسة إدارة الأعمال يبحثون عن طرق حقيقية ومؤثرة تضيف قيمة للشركة عن طريق إستغلال العلامة التجارية أو البراندات .

هل فى حاجة إسمها براند ؟ هل هى موجودة فعلاً ؟

أكيد موجودة وطبعاً تعتبر الشئ الذى يجعل معظم الناس تحترم نوع سيارة معينة أو تفضل شرب قهوة معينة ، أو تشعر بالغيظ وتكره شركة معينة ، بمعنى وجود تأثير واضح على سلوكك أو على رأيك كمستهلك أو حتى مستهلك محتمل ، هو نفس الأمر الذى يجعل شخص يبدى رأيه عن منتج معين وسط مجموعة من الناس حتى إذا كان لم يستخدمه فعلاً ولكن ببساطة وقع تحت تأثير العلامة التجارية و الآراء التى يسمعها عن المنتج والحملات التسويقية التى تستهدف إكتساب آراء الناس وإستمالتهم .

ماهو البراند ؟

لا يمكن للمصمم بناء البراند لأنه ليس شعار ، لا يمكن لمستشار الأعمال بناء البراند أو العلامة التجارية أو الكيان ، لأنها ليست رؤية أو رسالة .
كذلك لايمكن لرجال التسويق أو شركة الإعلان بناء البراند لأنها ببساطة ليست منتج أو إعلان تجارى .

العلامة التجارية ليس لها تعريف واضح لكنها بإختصار شديد 

إجمالى الصفات الملموسة والمحسوسة للمنتج مثل الإسم ، الشكل ، الشعار ، التصميم ، التخطيط ، الخدمة ، الخصائص المميزة للمنتج ، شعور المستهلك تجاه المنتج ، المميزات التى تميز الشركة المنتجة من خدمات متابعة المنتج وغيرها ، توقعات المستهلكين . 

متى ظهرت البراندات ؟ من أول الناس التى عرفت البراند ؟

  • ممكن أن تتخيل أن البراندات ظهرت فى دول أوروبا وبعد فترة اكتسحت أسواق الدول العربية .
  • لكن فى الحقيقة كانت بداية ظهور البراندات عند العرب قديما فيما يعرف بالوشم ، وكان يستخدم للوشم على أجسام العبيد والحيوانات للتعبير عن الملكية .

  • وتوجد بعض الآراء التى توضح أن أول من إستخدم البراند هم الفراعنة المصرين القدماء لما يوجد على ممتلكاتهم وملابسهم خاصةً الملوك والطبقات الغنية منهم .

  • بعد الحرب العالمية الثانية وظهور الثورة الصناعية وزيادة الإنفاق على الصادرات الصناعية فى دول أوروبا ، كانت المصانع تسم منتجاتها لتبقى مميزة وسط المزيج الهائل من المنتجات المشابهة لها .

  • فى التسعينات والإنفاق الإعلانى الملحوظ والذى كانت بداية لظهور تلك الغزو الذى إحتل عقول الناس عن تلك المنتجات .

  • ظهور الإنترنت ومشاهدة المشاهير من لاعبى كرة القدم والممثلين ورجال السياسة مع مقتنياتهم المفضلة التى تحمل ماركات عالمية .

مشكلتنا العربية ؟


تكمن مشكلتنا الأولى والأخيرة أننا شعوب إستهلاكية من أعلى طراز بالرغم من ذلك نتفاخر ونتعالى على بعضنا بإمتلاك أشياء لو لم يصنعها غيرنا ما كنا لنمتلكها يوما ما .




***********************


***********************

هل اعجبك الموضوع :
author-img
المدير المالى لشركة katilo for dairy products-ca- بمحافظة القاهرة، صانع محتوى محترف ومدير لصفحات السوشيال ميديا ومواقع الويب للعديد من الشركات بمدينة المنصورة ومحافظة دمياط ، مهتم بمجال website design and development ، عضو فى جود فيوتشر لخدمات الشركات ورجال الأعمال .

تعليقات